* المعاملة الحسنة و حسن الخلق مع الآخرين سبيلك للسلام المجتمعي و الإنساني *
كاسل الرسالات السماوية Written by  آذار 16, 2021 - 71 Views

المعاملة الحسنة و حسن الخلق مع الآخرين سبيلك للسلام المجتمعي و الإنساني

كتب : عبير المعداوي 


رسالتي قصيرة مقتضبة إنها حول أهمية الخلق الحسن و حسن المعاملة مع الناس ، سواء كنت تتعامل مع شخص غريب عنك أم كريم ... فالأخلاق يا عزيزي لا تتجزاء هي ثوبا واحدا كاملا ، إن تمكنت منها رفعتك و ان أهدرتها أسقطتم ... المعاملة الحسنة من العمل الصالح و لا يقدمها غير الانسان المؤمن الواثق بربه الموجود ، الذي يمتلك العقيدة الصحيحة الوسطية التي تنادي بأن الارض للجميع و الكون كل الألوان ، و لا واحد غير 

الرب المعبود خالق الديانات السماوية ، و ما نزلت الرسالات و الديانات إلا كي تسهل حياة الناس و يقومون بالواجب المفروض عليهم ألا و هو عبادة الخالق .. و كذلك كي تحافظ على الانسان " روحه و جسده و ممتلكاته و شرفه و عرضه و حريته و دينه و وطنه "
الديانات نزلت كي نعيش بأمان و سلام مع المختلفين عنا في العقيدة ،في اللون،في النوع،في الجنسية ،في الثقافة ،في الأخلاق ، في التربية ، كان علينا أن نفهم أن حسن الخلق هو من سيفتح أشرعة السلام الاجتماعي و لهذا حرص الدين المسيحي و الاسلامي على ضرورة حسن المعاملة و المسامحة و التعايش بسلام الأخلاق المتحابة 

انظر ما  جاء في المسيحية 
[ اهتم بعمل الخير حسب قوتك من اجل الله، لا سيما مع المسيئين إليك ومبغضيك، لكي تغلب الشر الذي فيهم من نحوك. ]

البابا أثناسيوس الرسولي

و مما جاء في الاسلام 

فقد قال الله تعالى: وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
[البقرة: 195].


عزيزي القارىء لن أحدث كثيرا عن أهمية الأخلاق الطيبة و ضرورتها في حياتك لكن سأوصيك بأمرين ؛ 
اولا إياك و العصبية لانها مفتاح الشيطان للغضب و السيطرة على عقلك و أعصابك و بالتالي هدؤك و بصيرتك و سوف تذهب عنك اللين و البساطة و يتهجم وجهك و لن يألف معك قريب أم بعيد و تحدث لنفسك الكراهية و البغضاء 

أما الامر الثاني 
لا تكثر الكلام فيما قيل و قال ، ان كثرة الكلام تسبب الأخطاء و هنا تدخل في التنمية و الفتنة و البغض و حديث النفس الشيطانيه التي ستأخذه حيث يريد الشيطان و سوف تجلب لك المتاعب و المشاكل مع الناس 

صدقا ان العصبية و كثرة الكلام هما أولى خطوات السلوك السيء و الأخلاق الرديئة و هما من يفتحان بوابة الجحيم لأي انسان سواء كان قريب أم غريب من بني دينك أم مختلف عنك ، صديق أم عدو ...استمع كثيرا لتعاليم الأديان لان فيها الهدى الاخلاقي الذي تحتاجه في حياتك ، هذه رسالتي اليك و الى نفسي كي نعيش معا في سلام مجتمعي 

من نحن

  • مجلة كاسل الرسالات السماوية معنية بتوضيح مفهوم الدين الصحيح السمح الوسطى والمعايشة السلمية وقبول الآخر فى مجتمع واحد متناسق الأطراف  
  • 0020236868399 / 00201004734646
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.