* رسائل السلام *
كاسل الرسالات السماوية

كاسل الرسالات السماوية

حوار الأديان بين الأزهر الشريف والفاتيكان .. الجهود والتحديات

الازهر الشريف - الفاتيكان 

أدركَ فضيلةُ الإمام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، والبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، الدورَ الإنساني المنوط بهما تجاه الإنسانية جمعاء، وشاء الله سبحانه، أنْ يتزامنَ توليهما لمنصبيهما في وقت يجتاح العالمَ فيه العديدُ من المشاكل والأزمات والتحديات على الصعيديْن: المحلي والدولي. فما بين حروب داخلية، وأزمات لاجئين، وإرهاب، وغياب للقيم الأخلاقية في شتى المجالات، وتلاشي لصوت العقل في النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية، وصعود للخطاب الراديكالي اليميني، يجد العالم نفسه تائهًا في لجّة بحر هائج يكاد يعصف بقيم الإنسانية.
وقد فرَض هذا على كلٍّ من مؤسسةِ الأزهر الشريف ومؤسسةِ الفاتيكان أنْ يقوما بالدور المكلَّفيْن به إنسانيًا ودينيًا -وهو الدورُ الممتدُ في جذور وأعماق التاريخ- وأنْ تتشابه رسالتهما ومبادئهما في سبيل إصلاح المجتمعات وتحقيق السلام ونبذ العنف وتعزيز الحوار.
فلقد فرضت المسئوليةُ الإنسانيةُ والدينيةُ على كلٍّ من المؤسستيْن أنْ يسارعا من أجل مواجهة التطرف الحاصل في شتى مجالات الحياة، عن طريق ترسيخ القيم التي يتشاطرها كلٌ منهما، لمواجهة الكراهية والتعصب والعنف المنتشر شرقًا وغربًا. فللأزهر رسالته التي يستمدّها من الدين الإسلامي، والتي يسعى من خلالها إلى تصحيح صورة الدين الإسلامي التي سعت إلى تشويهها جماعاتُ العنف وأعداءُ التسامح وتصرفاتُ الجاهلين. كما يشعرُ الأزهرُ كذلك بمسئوليةٍ تجاه الجماعات المسلمة التي تعيش بين أكثرية غير مسلمة، ولذلك فهو يضطلع بدور كبير في تسليحهم بالقيم الدينية الإسلامية الصحيحة، ومفاهيم التسامح والتعايش، وقيم الحوار التي دعا إليها هذا الدين الحنيف.
ولم تقتصرْ رسالةُ الأزهر الشريف على الإسلام والمسلمين، بل إنّ إيمان المؤسسة برسالة الإسلام الإنسانية العالمية، حتّم عليها أنْ يكونَ الأزهر فاعلًا في المجال الإنساني، مادًا يدَاه بقيمه ومبادئه وبدعوته الإنسانية إلى نبذ العنف، وربط الجسور مع كل الثقافات، ودعم الحوار بين كل المذاهب والأديان من أجل إنسانية أكثر سلمًا وأمنًا للحاضر والمستقبل.
ولمّا كانت كلُّ المشكلات والأزماتِ التي يواجهُها العالم وتعاني منها الإنسانية تعودُ إلى أسباب منها الجهلُ بالآخر، وعدمُ السماع من بعضنا البعض، واتساعُ الفجوة بين الأديان والثقافات، وفقدانُ الوصول إلى الثقافات الأخرى إلّا عن طريق وسائط تفتقر في المجمل إلى الأخلاق والقيم وتُعنى بالإثارة ونشر الخوف والكره بين الأمم عن طريق تصدير صور نمطية مرعبة تبثّها في المجتمعات عن الآخر- أدرك الأزهرُ الشريفُ أنَّ ملفَ الحوار الديني، وبناء الجسور مع الأديان والثقافات الأخرى هو السبيل الأمثل لتبديد تلك الظلمات وإنهاء تلك الأزمات.
آمَنَ الأزهرُ الشريف بأنَّ تغييرَ الصور النمطية السلبية عن الإسلام لن يأتي إلا بالحوار، وأن تعريف الأممِ بالإسلام لن يأتي إلا ببناء الجسور. ولم يكنْ إيمانُ الأزهر بأهميّة الحوار الديني حالةً من ردِّ الفعل على هذه الأزمات التي تحيط بعالمنا، بل إنّ استمداد الأزهرِ رسالته من وحي السماء هو ما دفعه إلى التفاعل والانطلاق من أجل الحوار بالحكمة وبالتي هي أحسن. فرسالةُ الأزهر في قضية الحوار الديني ليست تماشيًا مع العصر، أو تزامنًا مع دعوات وصيحات مؤقتة بسبب مشكلة في الشرق أو الغرب، بل هي معتقدٌ ديني، وواجبٌ إيماني نابعٌ من طبيعة المؤسسة قبل أنْ تكون ردَّ فعل على المشكلات الحالية التي يشهدها عالمُنا.
لقد تنوّعت جهودُ الأزهر الشريف في ملف الحوار الديني، على الصعيديْن المحلي والدولي، فالعلاقة بين الأزهر الشريف والكنيسة المصرية -بكافة طوائفها - تميّزت بالدفء، وتبادل الشعور الطيّب، والاحترام المتبادل، والمشاطرة في الأفراح والأحزان على مدار السنوات الماضية. كما تنوّعت الأنشطةُ الاجتماعية بين الأزهر الشريف والكنيسة المصرية ما بين حوارات ومؤتمرات وندوات وجهود مختلفة في قضايا وهموم وطنية جمعت كلتا المؤسستيْن تحت سقف بيت العائلة المصرية، الذي أسّسه فضيلةُ الإمام الأكبر ليكونَ مشرفًا على ملف دعم الحوار وتعزيز العلاقات بين المؤسستيْن.
أمَّا على المستوى الدولي، فقد كانت السنوات الماضية من المراحل التي أدركَ فيها الأزهرُ الشريف أهميةَ رسالته في ملف الحوار الديني، فدعا الوفودَ والضيوفَ من جميع الأديان والثقافات حول العالم ليجتمعوا في حصنِ الأزهرِ الشريف لتعزيز هذا الملف، ولاستثماره في حل الأزمات التي تواجه العالم شرقًا وغربًا. ولم تتوقفْ جهودُ الأزهر على استقبال الوفود ورؤساء الملل والأديان، بل سارعَ الأزهرُ الشريف، غير مرة، إلى تدشين مؤتمرات عالمية مع قيادات وأعضاء ينتسبون إلى ديانات ومذاهب مختلفة، كاثوليكية وبروتستانتية، ويهودية، وبوذية......إلخ.
وإن الناظر المدقق ليدرك أن الأزهر في حلّه لقضية الروهينجا التي شغلت بالَ الأزهر الشريف كثيرًا- ولا تزال– قام بدعوة رجال الدين من دولة ميانمار، وعقد مؤتمرًا بعنوان "نحو حوار إنساني حضاري من أجل مواطني ميانمار (بورما)".
كما دعا الأزهرُ في "مؤتمر الأزهر العالمي من أجل القدس" أطرافَا من كافة الأديان والمذاهب للتحاور حول هذه القضية الإنسانية، وكان من بين الحضور والمشاركين رجال دين مسيحيون ويهود من جميع أنحاء العالم. وكان من أبرز المؤتمرات التي تعبر عن دور الأزهر في تفعيل قضية الحوار المؤتمر العالمي الحاشد تحت عنوان "الإسلام والغرب: تنوع وتكامل"؛ حيث دعا الأزهرُ الشريف ممثلين عن ثقافات وأديان ومذاهب متنوعة حول العالم، ورجال فكر وسياسة وقانون، وممثلين عن حكومات أوروبية وآسيوية وإفريقية، للحوار وتبادل الحديث حول تعزيز العلاقات بين الأديان والأمم وربط الجسور وهدم الفجوات من أجل مستقبل أكثر سلمًا وأمنًا لعالمنا.
وكان من أبرز الحوارات التي عقدها الأزهرُ الشريف في إطار ملف حوار الأديان، هو ملف الأزهر والفاتيكان، حيث شهدت الفترةُ الأخيرة علاقة طيبة وغير مسبوقة بين مؤسسة الأزهر ومؤسسة الفاتيكان؛ نتجَ عنها ثلاث قمم ثنائية تحدَّث العالمُ أجمع عن أثرها الإيجابي في تحقيق السلم والأمن للعالم شرقًا وغربًا. وترتّب على هذه العلاقات تبادل الزيارات بين فضيلة الإمام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، وكانت إحدى الزيارتيْن في روما، والثانية في القاهرة داخل الأزهر الشريف، ثم الثالثة وهو اللقاء الأبرز الذي شغل العالم أجمع، ولا يزال أثره ودوره يتردد صداه في الإعلام والجامعات والمحافل الدولية؛ لما له من دور إيجابي في تعزيز السلم والأمن، ونشر ثقافة الحوار بين الثقافات المختلفة؛ حيث شهد هذا اللقاء توقيعًا لوثيقة الأخوة الإنسانية التي تدعو جميع الشعوب من كافة الثقافات والأديان والمذاهب إلى تبنّي ثقافة الحوار وتعزيز العلاقات ونبذ العنف وبناء الجسور وسدّ الفجوات. علاوة على ذلك، قام فضيلةُ الإمام الأكبر بزيارات في إطار تعزيز الحوار، فسافر إلى بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وغيرها من الدول غربًا وشرقًا للمشاركة في مؤتمرات وفعاليات تعزّز من قيمة الحوار مع الآخر.
وبالتوازي مع الجهود التي يبذلها الأزهر في هذا المضمار، اضطلعت مؤسسةُ الفاتيكان بدورها الإنساني والديني في سبيل تعزيزِ الحوار ودعمِ ربط الجسور بين الثقافات والأديان والأمم المختلفة، ولا سيما الحوار بين الفاتيكان والإسلام؛ من خلال المقابلات والمؤتمرات والزيارات التي يقوم بها البابا فرانسيس، وكان آخرها زيارته إلى دولة المغرب للتأكيد على القيم الإنسانية والدينية التي دعت إليها قمةُ أبو ظبي بين البابا فرانسيس وفضيلة الإمام الأكبر.
الجدير بالذكر أن ملف الحوار الديني داخل الفاتيكان يشغل حيزًا واسعًا لما له من أهمية شخصية عند البابا، ولما له من دور في إبراز الرسالة العالمية التي تقومُ بها مؤسسة الفاتيكان في العالم. ويهتم البابا فرانسيس على المستوى الشخصي بعدة قضايا، وعلى رأسها قضية اللاجئين في أوروبا، وأزمة صعود اليمين المتطرف المعادي للآخر، وغيرها من المشكلات التي يعي البابا بأنَّ حلَّها يكمنُ في الحوار وفتح أفق ومجال لمعرفة الآخر.
إن الذي يطالع الموقع الرسمي للفاتيكان مطالعةً سريعةً ليدرك المساحةَ التي يشغلها ملفُ الحوار الديني من خلال المؤتمرات التي يشاركُ فيها البابا فرانسيس حول العالم، أو التي يعقدها في مقر الفاتيكان، أو اهتمامه بمشاركة الآخر في أحزانه وأفراحه، أو سرعة الفاتيكان في تهنئة المسلمين في مناسباتهم الدينية وأعيادهم المختلفة على مدار السنوات الماضية، أو احتفاء الفاتيكان والعاملين فيه بوثيقة الأخوة الإنسانية التي وقَّع عليها البابا فرانسيس وفضيلةُ الإمام الأكبر في أبو ظبي.
كذلك لا تتوقف جهودُ البابا فرانسيس في ملف الحوار الديني والحوار بين الثقافات على حد عقد المؤتمرات، أو المشاركة فيها، أو زيارة الدول، واستقبال الوفود، بل تشغل هذه القضية مساحةً كبيرةً من خطابات ومواعظ البابا التي يلقيها على العالم أسبوعيًا. ويصلُ الأمرُ إلى حد تقديم النقد الصريح واللاذع لحكومات ودول وسياسيين في أمريكا وأوروبا بسبب تصرفاتهم غير المقبولة، وبسبب تعنّتهم مع اللاجئين، وبسبب مشاركتهم في إشعال نيران الكراهية والإسلاموفوبيا والعنف والكراهية ضد الآخر. وكثيرًا، ما ينتقدُ البابا فرانسيس تصرفاتِ الحكومات الداعية إلى بناء الحوائط والسدود مع جيرانها، قائلًا بأنَّ العالمَ يحتاجُ إلى جسور وليس إلى حوائط؛ فالعالم في حاجة إلى جسور بين الثقافات والأمم والأديان والمذاهب المتنوعة لمعرفة بعضنا البعض، أمّا الحوائط فما هي إلا سجونٌ لمدن، ولن تأتي إلا بمزيد من المشاكل والصراعات والفتن والاضطرابات.
وأخيرًا، لم يكن ملفَ الحوار الديني سواء بالنسبة للأزهر الشريف أو مؤسسة الفاتيكان سهلًا أو مذلّل العقبات كما يتصوّر البعض، بل كان هناك العديد من العقبات التي واجهت ولا تزال تواجه المؤسستيْن؛ لأنَّه لمّا كان ملفُ الحوار الديني مهمًا لمواجهة العنف والتطرف، استشاطَ المتطرفون والمتعصبون من كافة الأطراف لهذا السعي، ولمّا كان الحوارُ بين الأديان ضروريًا لمواجهة الشطط الإعلامي ودوره السلبي في زعزعة العلاقات بين الأمم، قاوم الإعلامُ السلبي صوتَ العقل والحكمة النابع من حراك الحوار الديني.
ولمّا كان بناءُ الجسور بين الأديان والمذاهب أمرًا مقلقًا للحكومات والأحزاب التي تدعو إلى بناء الحوائط والسدود مع الجيران وباقي الثقافات، استشاطت هذه الحكومات وتلك الأحزاب اليمينية من سعي شيخ الأزهر أو البابا فرانسيس لجهودهما في هدم وإزالة تلك الحوائط واستبدالها بالجسور؛ كذلك لما كان الحديثُ مع الآخر هو السبيل الأول لحل أزمةِ اللاجئين وحسن استقبالهم وتهيئة بيئة ومناخ صالح لهم في غربتهم، قام المتعصبون المنتسبون إلى حركات وأحزاب يمينية متطرفة بحملات تشنيعية ومقاومة لجهود كل من المؤسستيْن في هذا السبيل.
فكما أن الجماعات المتطرفة المحسوبة على الإسلام لا تكفّ عن دعواتِها لمقاومة الحوار مع الآخر، والدعوة لنبذه، والتعصب الأعمى ضدَّه، والهجوم على مؤسسة الأزهر الشريف بسبب رعايتها لهذا الملف، فإنَّه في المقابل لا تكفّ الجماعاتُ اليمينيةُ المتطرفةُ في العديد من مناطق العالم عن الهجوم على البابا فرانسيس بسبب سعيه في تعزيز العلاقات بين المسلمين والغرب، أو بين الأديان عمومًا، وكان آخرُها ما نشرته وكالة رويترز وغيرها من وكالات الإعلام العالمية عن قيام حوالي تسعة عشر رجلًا من رجال الدين المسيحي من بينهم أكاديمي لاهوتي بارز بإعلان هرطقةِ البابا فرانسيس وخروجه عن الكاثوليكية لعدة أسباب، منها توقيعه على وثيقة الأخوة الإنسانية مع فضيلة الإمام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف. ولا تتوقف هذه التحديات على مستوى الجهل والتعصّب من قبل جماعات يمينية متطرفة من الجانبيْن، بل تتعدّاها إلى أحزاب سياسية كبيرة في أمريكا وأوروبا يزعجها ما يقوم به البابا فرانسيس في سبيل دعم العلاقات مع الآخر، وفتح أبواب أوروبا للاجئين والمهاجرين، وحسن استضافتهم، وبناء جسور مع الثقافات والمذاهب الأخرى.
وبعد؛ فإنَّ قضيةَ الحوار الديني من أهم الوسائل التي يمكنُ بها محاربةُ العديد من النزاعات والمشاكل التي يَغرقُ فيها عالمُنا المعاصر. فصعودَ الجماعاتِ المتطرفة في الشرق والغرب، وازدياد وتيرة معدلات مظاهر الإسلاموفوبيا، والعنفَ والكرهَ المتبادل بين المجتمعات، وذيوعَ الصور النمطية السلبية عن بعض الثقافات لدى ثقافات أخرى، ومعاناةِ اللاجئين، وحالةَ الفزع الأمني والفكري والاجتماعي، وعدمَ الاستقرار، وغيابَ الطمأنينة، وغيرَها من المشكلات الاجتماعية لا يمكن حلُّها إلّا بطريقة واحدة وهي الحوار والمسارعة في تشييد الجسور والروابط فيما بيننا، وإزالة الحوائط والسدودَ، وهدم الفجواتِ العميقة التي اتسعت بين شرقنا وغربنا. وأنَّه، إذْ يتنافسُ الأزهرُ الشريف ومؤسسةُ الفاتيكان في سبيل ردم هذه الهوة والقيام بهذا الدور على أفضل ما يكون، فإنَّه يتعيّنُ على الحكومات في الغرب والشرق ومعها المنظمات الدولية وعلى رأسهم الأمم المتحدة أنْ تبادرَ في مساندة المؤسستيْن بحيث تتسع دائرةُ الحوارِ لجميع الثقافات وجلِّ الأديان وكلِّ المذاهب، وأنْ ينتقلَ الحوارُ من مستوى النُخبِ إلى الشعوب، ومن المؤتمراتِ إلى الأسواق، ومن دائرةِ التنظيرِ إلى الحراكِ العملي والفعلي، فنرى بالفعل أديانَنا وإيمانَنا قيمًا ومبادئ مطبقة وفاعلةً في الأرض وليست مجرد نظريات وتصريحات.

وأخواتكم من الرضاعة.. إعجاز علمي يرد على الملحدين

بقلم المهندس : عبد الدائم الكحيل 


لنتأمل هذه الدراسات العلمية التي تشهد بصدق القرآن الكريم والسنة المطهرة..

ظل الملحدون يستهزئون بتعاليم الإسلام مثل تحريم زواج الإخوة من الرضاعة. وقد تحداني أحدهم أن نأتي بحقيقة علمية تثبت صدق القرآن الكريم… ولكن العلم ظل لسنوات يجهل السرّ حتى جاء عام 2007 عندما اكتشف أن حليب الأم يحوي خلايا من المرضع تدعى الخلايا الجذعية (أو الجنينية Stem cells) .. ولكن ماذا يعني ذلك؟

التفسير جاء على لسان الدكتورة Foteini Kakulas من جامعة غرب أستراليا والتي قامت ببحث غريب عام 2015 اكتشفت أن حليب الأم ليس مجرد غذاء، بل يحمل الشيفرة الوراثية للأم والتي تنتقل إلى الطفل وتبقى معه طيلة عمره!!

عندما يرضع الطفل من امرأة غير أمه مثلاً فإن ملايين الخلايا الجذعية الخاصة بهذه المرأة تدخل مع الحليب إلى جوف الطفل، وتذهب عبر الدورة الدموية إلى الجملة العصبية والكبد والبنكرياس والعظام … لتصبح خلايا فعالة في تكوين شخصية الطفل ونظام مناعته وطريقة تفكيره…

ولكن ما هو مصير هذه الخلايا الجنينية؟ الغريب أن هذه الخلايا لا تذهب، بل تبقى مع الطفل مدى الحياة!! ليصبح نظام المناعة للطفل شبيهاً بنظام المناعة لدى المرأة التي أرضعته… تماماً كما يحدث بين الأم وطفلها.. لأن كل امرأة لها حليب فريد يختلف عن المرأة الأخرى..

إن الأطفال الذين رضعوا من امرأة واحدة يكتسبون الخصائص المناعية ذاتها والتي لها أثر كبير في تطور هؤلاء الأطفال ونوعية الأمراض التي يصابون بها.. … لأن هذه الخلايا الجنينية تتحول بسهولة في داخل الرضيع إلى خلايا تساهم في تطور الطفل وتبقى معه وتؤثر على سلوكه وشخصيته.. بل تؤثر على نوعية الأمراض التي ستصيبه!!

الاكتشاف الجديد أن حليب الأم يحتوي على Micro RNAs وهي صغيرة جداً ولكنها موجودة بكميات كبيرة جداً في حليب الأم.. وهذه المواد لها خصائص فريدة تختلف من امرأة لأخرى ويمكن أن تتحكم في الآلاف من جينات الطفل وتغير خصائص الشيفرة الوراثية لدى الطفل ويستمر هذا التغيير حتى بعدما يكبر.. ولكن هناك مواد أخرى لم تكتشف بعد ربما يكون لها خصائص تنتقل من المرأة المرضع للطفل …

ويقول العلماء في هذا البحث الذي نشر على مجلة الطبيعة Nature إن الطفل الذي يرضع من امرأة لا يتغذى فقط، بل إنه يكتسب كل الصفات الوراثية للمرأة التي أرضعته!! فالرجل الذي رضع من امرأة غير أمه عندما كان طفلاً (دون سنتين من العمر) فإنه يحمل في جسده خلايا هذه المرأة وكأنها أمه… هذه الخلايا انتقلت مع الحليب الذي رضعه وعاشت معه.. وتقول مجلة الطبيعة: يبدو أن خلايا الأم تنتقل إلى الطفل الرضيع بطريقة شديدة التنظيم فيصبح هذا الطفل جزءاً من هذه الأم…

ويتساءل بعض الباحثين حول النتائج الأخلاقية لإرضاع الأطفال من أمهات غير أمهاتهم.. وما هي النتائج الوراثية التي تترتب على ذلك لاسيما أن الخصائص الوراثية للمرأة المرضع تنتقل بشكل كامل للطفل الرضيع، وبالتالي يأخذ الخصائص الوراثية لهذه المرأة وتصبح هذه الخصائص شبيهة بالخصائص الوراثية لأبنائها الذين أرضعتهم أيضاً… والسؤال: هل هناك نتائج سلبية لزواج الرجل بالمرأة التي أرضعته أو زواجه من إحدى بناتها؟ وبخاصة أن زواج المحارم يمكن أن يسبب أمراضاً وراثية للأطفال.. فما هو حل هذه المشكلة؟؟

الحل قرره لنا القرآن الكريم قبل 1400 سنة، عندما حرّم زواج الأخوة من الرضاعة.. قال تعالى: (وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ) [النساء: 23]. وقد بيّن النبي الكريم هذه الآية بقوله: (إن الله حرم من الرضاع ما حرم من النسَب) [رواه الترمذي]. لقد أشار القرآن والسنة إلى أهمية الرضاعة بل واتخذ إجراءً عملياً وهو تحريم زواج الإخوة من الرضاعة.. واليوم تأتي هذه الإثباتات من الغرب غير المسلم لتردّ على الملحدين وتشهد على صدق هذا الكتاب العظيم، وصدق هذا النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم.


بقلم عبد الدائم الكحيل


المراجع


https://www.medela.com/breastfeeding-professionals/research/stem-cells-in-breast-milk
https://www.nature.com/articles/s41598-018-32715-5
https://www.sciencenews.org/blog/growth-curve/children%E2%80%99s-cells-live-mothers
http://milkgenomics.org/article/even-to-the-brain-yes-breastmilk-stem-cells-do-transfer-to-organs-of-offspring/

رئيس أساقفة ميريدا والمدبّر الرسولي على أبرشية كاراكاس يندد بتفاقم الأوضاع الانسانية في فنزويلا

فاتيكان نيوز

شن رئيس أساقفة ميريدا والمدبّر الرسولي على أبرشية كاراكاس، الكاردينال بولتزار كاردوزو في مقابلة أجراها معه موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني تعليقا على آخر التطورات التي تشهدها بلاده لاسيما على الصعيد الإنساني والمعيشي.
حيث سلط الضوء على الانقطاع الأخير في التيار الكهربائي على كامل التراب الوطني، مشيرا إلى عدم وجود أي مسببات تقنية وراء هذا الحادث الذي ترك ملايين الأشخاص قابعين في الظلام الحالك.

وعبّر في هذا السياق عن تعاضده وقربه من جميع المواطنين الفنزويليين الذين يعانون جراء هذا الوضع الأليم، وذكر بأن الأبرشية التي يدير شؤونها تركت تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي لدى انقطاع التيار الكهربائي يوم الاثنين الفائت عبرت فيها عن تضامنها مع المواطنين، لافتا إلى أنها المرة الرابعة على التوالي التي تنقطع فيه الكهرباء على كامل الأراضي الفنزويلية.

وشدد في هذا السياق على ضرورة أن تتبنى الجهات المعنية الحلول الناجعة تفادياً لتكرار ما جرى وكي تضمن حصول جميع المواطنين الفنزويليين على الخدمات الأساسية التي تضمن استمرارهم وبقاءهم على قيد الحياة.

واعتبر الكاردينال كاردوزو أن ما جرى يوم الاثنين الفائت يعكس عدم كفاءة النظام الحاكم في كاراكاس، مشيرا أيضا إلى أنه على الرغم من عودة التيار الكهربائي على التراب الوطني ما يزال التقنين مستمرا في ميريدا وباقي المناطق الفنزويلية.

وأوضح أن المواطنين اضطروا لتغيير نمط حياتهم كي تتأقلم مع النقص في جميع الخدمات الأساسية، مضيفا أن النظام يسعى إلى توفير التيار الكهربائي في العاصمة كاراكاس، وهو حريص على عدم انقطاعه لفترات طويلة، لكن الوضع مختلف في باقي المناطق حيث تنقطع الكهرباء لساعات وحتى لأيام.

وأكد نيافته أن النظام يعز السبب دوماً إلى هجمات تتعرض لها المنشآت الكهربائية من قبل من يسميهم بأعداء النظام، في وقت يتحدث فيه الخبراء الفنزويليون، ومنذ العام 2010، عن مشكلة انعدام أشغال الصيانة بالنسبة للشبكة الكهربائية بأسرها.

وأشار إلى أن هذه المشكلة تلقي بثقلها على حياة المواطنين، نظرا لانعكاسها على قطاع النقل، بالإضافة إلى استحالة الحفاظ على المواد الغذائية في بلد استوائي حيث يُسجل ارتفاع كبير في درجات الحرارة في معظم المناطق الفنزويلية. وكل هذا يزيد من تفاقم الأزمة الرهيبة التي تجتازها البلاد حاليا، كما قال.

وتابع الكاردينال كاردوزو حديثه لموقعنا مؤكدا أن استمرار الأزمة في فنزويلا سيساهم في تفاقم الأزمة الإنسانية الخطيرة، لافتا في هذا السياق إلى عدم احترام حقوق الإنسان الأساسية ليس تجاه الأشخاص الضعفاء وحسب، الذين هم من أوائل ضحايا الأزمة، إنما حيال السكان أجمعين. وهذا أمر يدفع بالمزيد من المواطنين نحو النزوح والبحث عن حياة كريمة خارج البلاد.

في ختام حديثه لموقع فاتيكان نيوز الإلكتروني ذكّر نيافته بالنداء الذي أطلقه البابا فرنسيس بعد صلاة التبشير الملائكي ظهر الأحد الرابع عشر من تموز يوليو الجاري وقال فيه: أيها الإخوة والأخوات الأعزاء أرغب مرّة أخرى في أن أعبّر عن قربي من شعب فنزويلا الحبيب، الممتحن بسبب استمرار الأزمة.

لنرفع صلاتنا إلى الرب لكي يُلهم وينير الأطراف المتورّطة، لكي تتمكّن من أن تصل في أسرع وقت إلى اتفاق يضع حدًّا لألم الأشخاص من أجل خير البلاد والمنطقة بأسرها.

هذا وكان موقع فاتيكان نيوز قد أجرى مقابلة الأسبوع الماضي مع رئيس مجلس أساقفة فنزويلا المطران خوسيه لويس أيالا الذي أعرب عن امتنان جميع الأساقفة الفنزويليين للبابا فرنسيس على التعبير المستمر عن قربه من بلادهم. وقدم صورة عن الأوضاع الراهنة في هذا البلد مشيرا إلى النقص الحاد في المواد الغذائية والأدوية، فضلا عن انقطاع المياه والتيار الكهربائي وتوقّف حركة النقل. وقال إن هذا هو الوضع الذي تعاني منه فنزويلا حيث يعيش زهاء ستة ملايين شخص في ظروف مأساوية، فيما أرغم أكثر من أربعة ملايين مواطن فنزويلي على ترك البلاد.

وأشار إلى أهمية حدوث تغيير سياسي في فنزويلا، وإلا لن تشهد البلاد أي تبدّل اقتصادي أو اجتماعي، مشيرا إلى ضرورة السير في الاتجاه الذي يحدده الدستور وتنظيم انتخابات جديدة تكون مرفقة بسلسلة من الضمانات، مع إفساح المجال أمام مشاركة المواطنين الفنزويليين المقيمين في الخارج، وكل ذلك تحت إشراف الجماعة الدولية.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الأساقفة الكاثوليك في فنزويلا، وفي ختام أعمال جمعيتهم العامة السنوية مطلع هذا الشهر، كانوا قد أطلقوا نداء دعوا فيه إلى تغيير النهج المتّبع مطالبين بخروج القادة الذين لا يتمتعون بأي صفة شرعية عن الساحة السياسية وبإجراء انتخابات سياسية في أسرع وقت ممكن كي يختار الناخبون الفنزويليون رئيساً جديداً لبلادهم التي تشهد مواجهة بين الرئيس نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو.


أسقف أبرشية بيمبا في موزمبيق يطالب بوضع حد لأعمال العنف

فاتيكان نيوز

نشرت وكالة سير الكاثوليكية للأنباء مضمون رسالة من أسقف أبرشية Pemba في شمال موزمبيق المطران البرازيلي الأصل Luiz Fernando Lisboa رسالة مفتوحة إلى سكان محافظة Capo Delgado الشمالية مشيرا إلى وجود قوى خفية تسعى منذ أكثر من سنة ونصف إلى فرض مصالحها الخاصة في المنطقة ولا تتردد في قتل مئات الأشخاص، وحرق القرى والكنائس والمساجد، زارعة الدمار في كل مكان.
هذه الرسالة التي وصفتها وكالة سير الكاثولوكية بالشجاعة، موضحة أن الأسقف ليسبوا كتبها من أجل تسليط الضوء على الأوضاع الخطيرة الراهنة في المنطقة المذكورة حيث تنشط منذ شهر أيلول سبتمبر من العام 2017 مجموعات مسلحة إسلامية قدم عناصرها من البلدان المجاورة لموزمبيق فضلا عن تشكيلات أخرى متمردة. وأوضحت الوكالة أن منطقة كابو ديل غادو غنية جداً بالأحجار الكريمة وموارد طبيعية أخرى.

ولفت أسقف أبرشية بيمبا في رسالته، التي تحمل تاريخ الثامن عشر من تموز يوليو الجاري، إلى أنه يرغب في إطلاق نداء إلى جميع الأشخاص ذوي الإرادة الصالحة، كي لا يستسلموا أمام أعمال العنف ولا يكلّوا في المطالبة بإحلال العدالة والسلام. وأضاف أن عناصر المجموعات المتمردة يظهرون ويختفون كأشباح وينشطون عندما لا ينتظرهم أحد، تاركين وراءهم آثار الدمار. وشاء سيادته أن يوجّه أصابع الاتهام إلى جهات خفية ومجهولة تقف وراء نشاط هذه المجموعات الإرهابية واعتبر أنه من الأهمية بمكان أن يُدرك المواطنون من هي تلك الجهات كي يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم والتصدي لهذا الشر بالطريقة الملائمة.

وتطرق المطران ليسبوا في رسالته أيضا إلى زيارة رعوية قادته مؤخرا إلى منطقة بالما حيث التقى بمئات الأشخاص المشردين والذين أُرغموا على ترك أرضهم وبيوتهم، ومن بين هؤلاء كثيرون فقدوا أحباءهم، فضلا عن وجود عدد كبير من الأطفال الذين لا يترددون إلى المدارس لأنها أقفلت أبوابها نتيجة الأوضاع الأمنية المتردية. وأكد سيادته أن الكنيسة الكاثوليكية المحلية والمعاهد والجماعات التابعة لها تعيش هي أيضا في أجواء من الخوف الشديد وانعدام الأمن.

وتوجّه الأسقف أيضا إلى السلطات في موزمبيق مطالباً إياها بفتح تحقيقات واضحة المعالم في تلك الانتهاكات والجرائم الخطيرة المرتكبة في محافظة كابو ديل غادو، وتساءل عن إمكانية وجود علاقة بين ما يجري هناك وعملية تهريب الأعضاء البشرية، وتبييض الأموال، واستخراج الأحجار الكريمة. ووصف سيادته الأوضاع الراهنة في المنطقة بالصعبة للغاية معتبرا أن السكان المحليين هم بأمس الحاجة إلى الرجاء والسلام والمصالحة.

تجدر الإشارة هنا إلى أن البابا فرنسيس كان قد استقبل الخريف الماضي رئيس جمهورية موزمبيق السيد فيليب جاسينتو نيوزي. وللمناسبة نشرت دار الصحافة الفاتيكانية بيانًا جاء فيه أنه تمت الإشارة خلال المحادثات الودية إلى العلاقات الجيدة بين الكرسي الرسولي وموزمبيق والتقدير لإسهام الكنيسة الكاثوليكية في قطاعات المجتمع المتعددة، مع إشارة إلى الاتفاقية الثنائية التي تم التوقيع عليها عام 2011.

وتم التطرق أيضًا خلال المحادثات إلى الوضع الاجتماعي - السياسي للبلاد إضافة إلى عملية المصالحة الوطنية الجارية، مع أمل التوصّل إلى سلام مستقر ودائم. وأضاف البيان أنه جرى تبادل للآراء حول مكافحة الفقر والفساد، وحول التعاون الاقتصادي لموزمبيق مع بلدان أخرى. يُذكر أيضا أن البابا فرنسيس سيقوم بزيارة رسولية إلى كل من موزمبيق ومدغشقر وموريشيوس وذلك من الرابع وحتى العاشر من أيلول سبتمبر المقبل، ذلك تلبية لدعوة من رؤساء هذه الدول والأساقفة. وسيزور الأب الأقدس مدينة مابوتو في موزمبيق، وأنتناناريفو في مدغشقر، وبورت لويس في موريشيوس.


الكاردينال باسيتي: قد يصبح المهاجرون كبش محرقة لأسباب إجتماعية عدة

الفاتيكان نيوز


صرح أسقف أبرشية Perugia-Città della Pieve ورئيس مجلس أساقفة إيطاليا الكاردينال غوالتييرو باسيتّي أن المهاجرين يواجهون اليوم خطر التحوّل إلى كبش محرقة لاستياء اجتماعي له مسببات عدة.
جاءت كلمات نيافته في رسالة وجهها إلى جميع الأساقفة الإيطاليين لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمهاجر واللاجئ 2019 والذي يُحتفل به في الأحد الأخير من شهر أيلول سبتمبر ويصادف هذا العام التاسع والعشرين منه. وأضاف باسيتي أن الكنيسة تدرك جيداً مدى الانقسام السائد اليوم في المجتمعات حول هذا الموضوع، وحتى داخل الجماعات الكنسية الكاثوليكية. وحذر من مغبة تنامي الخوف وانعدام الشعور بالأمن حيال ظاهرة الهجرة.

ورأى نيافته أن اليوم العالمي للمهاجر واللاجئ يكتسب هذا العام أهمية كبرى بالنسبة للجميع، مذكراً بأن البابا فرنسيس يؤكد أن حضور المهاجرين واللاجئين في بيئاتنا ومجتمعاتنا يشكل بحد ذاته دعوة من أجل استعادة بعض الأبعاد الأساسية لوجودنا المسيحي ولإنسانيتنا. وشجع رئيس مجلس أساقفة إيطاليا جميع المؤمنين على المشاركة في القداس الذي سيحتفل به البابا فرنسيس في تلك المناسبة في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان مشيرا إلى أن هذا الاحتفال الديني يشكل مناسبة ملائمة للتجمّع حول البابا والتعبير له عن امتناننا لتعاليمه الشجاعة. وختم قائلا إنه إذا قامت كل رعية بإرسال وفد منها إلى هذا القداس الاحتفالي ستساهم في التعبير عن شركة الكنيسة وقربها من البابا.

وكان فرنسيس قد وجّه رسالة فيديو لمناسبة اليوم العالمي للمهاجر واللاجئ قال فيها إنَّ الأمر لا يتعلّق بالمهاجرين وحسب وإنما بعدم تهميش أحد. إنّ العالم الحالي يصبح يومًا بعد يوم أكثر نخبويّة وأكثر قساوة مع المهمّشين، والبلدان النامية لا زالت تستنفد أفضل مواردها الطبيعية والبشريّة لصالح بعض الأسواق المميزة. إنَّ الحروب تضرب فقط بعض مناطق العالم، ومع ذلك فصنع وبيع الأسلحة يتمُّ في مناطق أخرى لا تريد بعدها أن تعتني باللاجئين ولا تريد أو تقبل هؤلاء المهاجرين الذين ليسوا إلا نتيجة لهذه النزاعات. إن الكنيسة التي تخرج وتنطلق تعرف كيف تبادر بدون خوف وتذهب لتلتقي وتبحث عن البعيدين لتصل إلى تقاطعات الطرق لتدعو المهمّشين، أولئك الذين نهمّشهم نحن كمجتمع. وأضاف البابا أن التنمية الإقصائيّة تجعل الأغنياء أكثر غنى والفقراء أكثر فقرًا؛ أما التنمية الحقيقية فهي التي تهدف إلى الإدماج، فتدمج جميع رجال ونساء العالم، وتعزز نموّهم الشامل وتعتني بالأجيال المستقبليّة.
في سياق متصل عبرت الكنيسة الكاثوليكية في إيطاليا عن استعدادها لتوفير الضيافة لخمسين مهاجراً من أصل مائة وستة عشر يتواجدون على متن سفينة Gregoretti التابعة لخفر السواحل في إيطاليا وذلك بعد التوصل إلى اتفاق على المستوى الأوروبي يفسح المجال أمام هؤلاء بالنزول إلى البر كي يتم توزيعهم على خمسة بلدان أوروبية. وكان وزير الداخلية الإيطالي Matteo Salvini قد أعلن يوم أمس الأربعاء أنه أعطى الإذن بشأن نزول الركاب إلى اليابسة مشيرا إلى أن المشكلة وجدت حلاً بعد أن عبرت الدول الأوروبية الخمس على استعدادها لتقاسم الأعباء مع إيطاليا وهي ألمانيا، البرتغال، فرنسا، اللكسمبرغ وإيرلندا.

وقد جاء في بيان صدر عن المكتب الوطني للاتصالات الاجتماعية التابع لمجلس أساقفة إيطاليا أن خمسين من هؤلاء المهاجرين ستتم استضافتهم في مركز Mondo Migliore أي "عالم أفضل" الكائن في بلدة Rocca di Papa بمحافظة روما. أوضح البيان أنه بهذه الطريقة تعبّر الكنيسة الكاثوليكية الإيطالية، ومن خلال هيئة كاريتاس الخيرية، عن التزامها في استخدام مواردها المهنية والاقتصادية بغية الاستجابة لطلب تقدّمت به وزارة الداخلية الإيطالية إلى الكنيسة كي توفّر هذه الأخيرة الضيافة والمساعدة المادية والقانونية لهؤلاء الأشخاص. وختم بيان مجلس أساقفة إيطاليا مؤكدا أن المبادرة، التي تنسجم مع إجراءات مماثلة تبناها المجلس، تندرج في سياق التعاون القائم بين الدولة الإيطالية والكنيسة الكاثوليكية في مجال مساعدة واستضافة المهاجرين واللاجئين.


ردا على تقارير منظمات الامم المتحدة ، الكرسي الرسولي الفاتيكاني يدعوا للتضامن مع الجياع في العالم

الفتيكان نيوز

لم يكن التقرير الأممي في نيويورك صادما و الذي خرج من قبل خمس وكالات أممية هي الفاو، الإيفاد، صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية، ويندرج ضمن عملية مراقبة التقدّم باتجاه هدف التنمية المستدامة المتعلق بالتغلب على الجوع وتعزيز الأمن الغذائي ووضع حد لكل شكل من أشكال سوء التغذية مع حلول العام 2030. بيّنت الدراسات أن ثمانمائة وعشرين مليون شخص عانوا من الجوع خلال العام 2018 قياساً بثمانمائة وعشرة ملايين في العام 2017. أما عدد الأطفال دون الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية الدائمة فوصل إلى مائة وتسعة وأربعين مليون طفل تقريباً.

  قام موقع الفاتيكان نيوز بمقابلة مع الكرسي الرسولي الدائم لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي المطران  فرناندو تشيكيا Fernando Chica Arellano الذي أكد أن العائلة البشرية لم تقم بواجباتها حيال الأخوة الفقراء.
 
حيث أكد المطران فيرناندو تشيكيا  في حديثه أن التقرير يقول لنا إن هؤلاء الأشخاص حُرموا من الرخاء اليوم ومن التنعّم بمستقبل زاهر معتبرا أن الجماعة الدولية مدعوة إلى بذل المزيد من الجهود، وأشار إلى انعدام الرغبة في القضاء على مسببات الجوع المتعلقة بالإنسان ومن بينها الصراعات المسلحة، الأزمة الاقتصادية والتبدلات المناخية.

وبيّن التقرير أن النسبة الأكبر من الأشخاص ضحايا سوء التغذية موجودة في آسيا حيث يصل العدد إلى أكثر من خمسمائة مليون نسمة، كما أن الوضع في القارة الأفريقية يبعث على القلق حيث تُسجل أكبر معدلات الجوع في العالم، لاسيما في أفريقيا الشرقية حيث يعاني ثلث السكان من سوء التغذية. وفضلا عن العوامل المناخية والصراعات المسلحة ساهمت الأزمة الاقتصادية في تفاقم الوضع.


ويرى المطران أريلانو في هذا السياق أننا كلنا قادرون على المساهمة في مكافحة الجوع، أولا من خلال عدم التفريط في الطعام والتخلّي عن موقف اللامبالاة، والتصرف على غرار مثل السامري الصالح في الإنجيل. وشدد سيادته على ضرورة أن تنمو الجماعة الدولية في التضامن وأن تستثمر لصالح السلام لأن هذه هي الوسيلة الناجعة من أجل التغلب على الجوع. وذكّر بأن عدد الجياع في آسيا يصل إلى خمسمائة وأربعة عشر مليون شخص، وفي أفريقيا مائتين وستة وخمسين مليونا، وفي أمريكا اللاتينية اثنين وأربعين مليونا.

ولم تخل كلمات الدبلوماسي الفاتيكاني من الإشارة إلى الجهود التي تبذلها المنظمات غير الحكومية والرعايا من أجل مكافحة الجوع في العالم مشيرا إلى تبنّي العديد من المبادرات التي تصب في هذا الاتجاه. مع ذلك لا بد أن تُكثّف تلك الجهود، كما يتعين تعزيز التضامن وسط الجماعة الدولية، مشيرا إلى أن البشرية لن تتمكن من تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية مع حلول العام 2030 إن لم تفلح في القضاء على آفة الجوع.

وفي ختام حديثه لموقع فاتيكان نيوز ذكّر الدبلوماسي الفاتيكاني باللقاء الذي جمع البابا يوم السابع والعشرين من شهر حزيران يونيو الماضي مع المشاركين في الدورة الحادية والأربعين لمؤتمر منظّمة الأغذية والزراعة للأمم المتّحدة (الفاو)، عندما قال فرنسيس لضيوفه: "لكي نحارب نقص الغذاء والحصول على المياه الصالحة للشرب من الضروري أن نعمل على الأسباب التي تسببه. نجد في أساس هذه المأساة بشكل خاص غياب الشفقة ولامبالاة الكثيرين ورغبة اجتماعية وسياسيّة ضئيلة للإجابة على الواجبات الدوليّة". هذا وأضاف فرنسيس في تلك المناسبة أن "إحدى الوسائل الموجودة في متناول أيدينا هي التخفيف من الإسراف في الأكل والمياه؛ وفي هذا الإطار تشكّل التربية والتوعية الاجتماعية استثمارًا على المدى القصير والطويل، لأنّ الأجيال الجديدة ستنقل هذه الشهادة للأجيال المستقبليّة عالمة أنّه لا يمكن السماح لهذه المأساة الاجتماعيّة بأن تستمر أكثر".


نساء مصلوبات. عار الإتجار بالبشر...كتاب للأب ألدو بونايوتو من جماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين

الفاتيكان 

صدر كتاب للأب ألدو بونايوتو من جماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين تحت عنوان:
"نساء مصلوبات. عار الإتجار بالبشر"،
وقد كتب مقدّمته البابا فرنسيس سلّط فيها الضوء على هذه الآفة التي ينبغي التيقّن لها على صعيد فردي وجماعي وككنيسة.

كتب البابا فرنسيس عندما وفي أحد أيام جمعة الرحمة خلال سنة اليوبيل الاستثنائي دخلت إلى بيت الاستقبال التابع لجماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين لم أكن أعتقد انني سأجد هناك نساء مهانات وممتحنات لهذه الدرجة. إنهن نساء مصلوبات بالفعل. ففي الغرفة التي التقيت فيها بالشابات المحرّرات من الإتجار بالدعارة القسريّة شعرت بقوّة الألم والظلم ونتيجة الاستغلال. لقد كانت مناسبة لكي أعيش مجدّدًا جراح المسيح.

تابع الأب الأقدس يقول بعد ان استمعت إلى القصص المؤثرة لهذه النساء البائسات والبعض منهنَّ يحملن أطفالهنَّ على أذرعهنَّ شعرتُ برغبة قويّة لكي اطلب منهنَّ المغفرة على العذابات التي اضطرِرنَ على احتمالها بسبب أشخاص يدّعون بانّهم مسيحيين. إنه دفع إضافي للصلاة من أجل قبول ضحايا الاتجار بالدعارة القسريّة والعنف.


تابع الحبر الأعظم يقول لا يمكن أبدًا أن يوضع إنسان برسم البيع. لذلك يسعدني أن أتعرّف على العمل الثمين والشجاع الذي يقوم به الأب ألدو بونايوتو منذ سنوات عديدة متّبعًا خطى الأب أوريستيه بينزي. هذا الأمر يتطلّب أيضًا جهوزية تعريض النفس لمخاطر وردود فعل الإجرام الذي جعل من هذه النساء مصدرًا لا ينضب للأرباح غير الشرعيّة والمُخجلة.


أضاف البابا يقول أرغب في أن يجد هذا الكتاب الإصغاء الأوسع لكي، وإذ عُرفت القصص الموجودة خلف أعداد الاتجار بالبشر الهائلة، يتمكن العالم من ان يفهم أنّه وبدون إيقاف طلب الزبائن الهائل هذا لن نتمكّن أبدًا من التصدّي إلى استغلال وتحقير حياة الأبرياء. لأنَّ الفساد هو مرض لا يتوقّف وحده وهناك حاجة لإدراك على صعيد فردي وجماعي وككنيسة أيضًا لكي نساعد فعلاً هذه الأخوات البائسات ونمنع أن يقع ظلم العالم واستبداده على الخلائق الضعيفة والهشّة. إنَّ جميع أشكال الدعارة هي عمليّة استعباد وعمل إجرامي ورذيلة بغيضة تخلط علاقة الحب بمجرّد إشباع نزوات من خلال تعذيب نساء عزّل.


وختم البابا فرنسيس بالقول إنّه جرح في الضمير الجماعي، وانحراف للنظرة السائدة. إن الذهنيّة التي يتمُّ فيها استغلال المرأة كما ولو أنها سلعة تُستعمل ومن ثمَّ ترمى هي ذهنيّة مرضيّة. إنه مرض البشريّة وأسلوب خاطئ للمجتمع في التفكير. وتحرير هذه النساء المسكينات هو عمل رحمة وواجب على جميع الرجال والنساء ذوي الإرادة الصالحة؛ وبالتالي لا يمكننا كأفراد ومؤسسات أن نقف عير مبالين إزاء صرخة ألمهم، ولا يجب لأحد أن يحيد نظره إلى الجهة المعاكسة أو أن يغسل يديه من الدم البريء الذي يُسفك على دروب العالم.


البابا فرنسيس يتحدث عن تحذير يسوع من الطمع وعن مَثل الغني الجاهل

الفتيكان
قدم قداسة البابا فرنسيس  صلاة التبشير الملائكي، وفي كلمته إلى المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس قبل تلاوة الصلاة انطلق قداسته من قراءة اليوم حيث يحدثنا الإنجيلي لوقا عن مثل الغني الجاهل (لو 12، 13-21). وقال البابا فرنسيس إن يسوع في رده على الرجل الذي سأله أن يأمر أخيه أن يقاسمه الميراث لم يتطرق إلى ما طلب الرجل تحديدا، بل دعا إلى الابتعاد عن الطمع أي جشع التملُّك، وكلَّم يسوع الجموع بمَثل الغني الجاهل الذي يعتقد أنه سعيد لأن أرضه أخصبت بشكل وفير، ويشعر بالاطمئنان بفضل ما جمع من غنى. وتابع البابا فرنسيس متحدثا عن التناقض بين ما يخطط الغني لنفسه ورؤية الله، فالغني يفكر في الأرزاق الوافرة والتي ستضمن له مؤنة سنين كثيرة، وفي الغنى المبالغ فيه، إلا أن الله يلغي مشاريعه هذه. فبدلا من السنين الكثيرة يحدثه عن فورية "هذه الليلة"، وبدلا من التنعم بالحياة يحدثه عن استرداد النفس والدينونة، وأمام شعور الغني بالاطمئنان بفضل ما جمع يسأله الله "فلِمَن يكونُ ما أَعدَدتَه؟" (20). هذا التناقض، تابع قداسة البابا، هو ما يبرر وصف الغني بالغبي، فقد أنكر الله ولم يضعه في حسبانه.

توقف البابا فرنسيس بعد ذلك عند نهاية مَثل الغني الجاهل: "فهكذا يَكونُ مصيرُ مَن يَكنِزُ لِنَفْسِهِ ولا يَغتَني عِندَ الله"(21)، وتابع قداسته أن هذا تحذير يكشف لنا الأفق الذي نحن جميعا مدعوون إلى النظر إليه. وأضاف البابا أن الخيور المادية ضرورية للحياة ولكن يجب أن تكون وسيلة لعيش حياتنا بنزاهة وفي تقاسم مع أكثر الأشخاص عوزا. يدعونا يسوع اليوم، واصل الأب الأقدس، إلى التفكير في أن الثراء يمكنه أن يقيِّد القلوب ويلهيها عن الكنز الحقيقي الذي هو في السموات، وهذا ما يذكِّرنا به القديس بولس أيضا في قراءة اليوم من رسالته إلى أهل قولسي "فأَمَّا وقد قُمتُم مع المسيح، فاسعَوا إلى الأُمورِ الَّتي في العُلى حَيثُ المسيحُ قد جَلَسَ عن يَمينِ الله. اِرغَبوا في الأُمورِ الَّتي في العُلى، لا في الأُمورِ الَّتي في الأَرض" (3، 1-2).

لا يعني هذا حسب ما تابع قداسة البابا الانسلاخ عن الواقع بل البحث عن الأشياء التي لها قيمة حقيقية: العدالة، التضامن، الاستقبال، الأخوّة، السلام، أي كل ما يشكل كرامة الإنسان الحقيقية. وتحدث البابا هنا عن عيش الحياة لا حسب الأسلوب الدنيوي بل بالأسلوب الإنجيلي، أن نحب الله بكل كياننا وأن نحب القريب كما أحبه يسوع، أي في الخدمة وهبة الذات. فالمحبة التي تُفهم وتُعاش بهذا الشكل هي ينبوع السعادة الحقيقية، بينما غالبا ما يكون البحث المبالغ فيه عن الخيور المادية والغنى مصدر قلق وبلاء، تسلُّط وحروب.

وفي ختام حديثه إلى المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي طلب قداسة البابا من مريم العذراء أن تساعدنا على ألا ننبهر بالضمانات العابرة، بل أن نكون كل يوم شهودا صادقين لقيم الإنجيل.

هذا وعقب تلاوة صلاة التبشير الملائكي أكد قداسة البابا فرنسيس قربه الروحي من ضحايا أعمال العنف التي سفكت الدماء هذه الأيام في تكساس وكاليفورنيا وأوهايو في الولايات المتحدة واصابت أشخاصا عزل. ودعا قداسته الجميع إلى الاتحاد معه في الصلاة من أجل مَن فقدوا حياتهم والجرحى وعائلاتهم. ذكّر الحبر الأعظم بعد ذلك بالاحتفال اليوم بالذكرى الستين بعد المئة لوفاة القديس جان فيانيه كاهن آرس الذي يشكل نموذجا للخير والمحبة بالنسبة للكهنة جميعا، كما وذكّر قداسته بالرسالة التي أراد توجيهها إلى جميع الكهنة في العالم لهذه المناسبة وذلك لتشجيعهم على الأمانة للرسالة التي أوكلها إليهم الرب. وتضرع قداسته كي تساعد شهادة هذا الكاهن الوديع الذي كرس نفسه بالكامل لشعبه على إعادة اكتشاف جمال وأهمية الخدمة الكهنوتية في المجتمع المعاصر. وفي الختام حيا البابا فرنسيس المؤمنين والحجاج القادمين من إيطاليا ودول أخرى وخاصة الشباب والإكليريكيين، وطلب من الجميع ألا ينسوا أن يصلوا من أجله.

المصدر : موقع أخبار الفاتيكان 


القران الكريم - سورة آلِ عمران - الجزء الثاني

القران الكريم -سورة آلِ عمران - الجزء الثاني 
وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (10ق1) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ (108) وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (109) كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110) لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ (111) ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُو بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (112) لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آَيَاتِ اللَّهِ آَنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114) وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (115) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (116) مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (117) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآَيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (118) هَا أَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (119) إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (120) وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (121) إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلَا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (122) وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آَلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ (124) بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آَلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ (125) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ (127) لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ (128) وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (129) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (130) وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (131) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (132) وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ (135) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (136) قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (137) هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (138) وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139) إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140) وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ (141) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (143) وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآَخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآَتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (149) بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ (150) سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ (151) وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (152) إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153) ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154) إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (156) وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (157) وَلَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَى اللَّهِ تُحْشَرُونَ (158) فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160) وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (161) أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (162) هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (163) لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (164) أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (165) وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ (166) وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ (167) الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (168) وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171) الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175) وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176) إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177) وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (178) مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179) وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (180) لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (181) ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (182) الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (183) فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ جَاءُو بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ (184) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186) وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187) لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (188) وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (189) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195) لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197) لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرَارِ (198) وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)

القرآن الكريم ، سورة آلِ عمران الجزء الاول

القران الكريم - سورة آلِ عمران - الجزء الاول 



الم (1) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4) إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (5) هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ (7) رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10) كَدَأْبِ آَلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ (11) قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (12) قَدْ كَانَ لَكُمْ آَيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ (13) زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ (14) قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (15) الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17) شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُواْ الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20) إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21) أُولَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (22) أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (25) قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27) لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (28) قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (29) يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (30) قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (32) إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (34) إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37) هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (39) قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (40) قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (41) وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ (44) إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (47) وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (48) وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (49) وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (50) إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (51) فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) رَبَّنَا آَمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53) وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (54) إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55) فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (56) وَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (57) ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَليْكَ مِنَ الْآَيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ (58) إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (59) الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (60) فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (62) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ (63) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (69) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (70) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (71) وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آَمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آَخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (74) وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (76) إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (77) وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (78) مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79) وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80) وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (82) أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83) قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (87) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (88) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ (90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (91) لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (92) كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (93) فَمَنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (94) قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (95) إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100)

من نحن

  • مجلة كاسل الرسالات السماوية معنية بتوضيح مفهوم الدين الصحيح السمح الوسطى والمعايشة السلمية وقبول الآخر فى مجتمع واحد متناسق الأطراف  
  • 0020236868399 / 00201004734646
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.