* شيخ الأزهر : المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات ضد الطبيعة *
كاسل الرسالات السماوية Written by  أيار 21, 2019 - 171 Views

شيخ الأزهر : المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات ضد الطبيعة

كتب ؛ فاطمة محمد 
القاهرة ، مشيخة الأزهر الشريف

* المفاهيم الإسلامية للأسرة مفاهيم خالدة لم تتغير بتغير الزمان والمكان


قال فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،، أن هناك اختلاف بين مفهوم المساواة في الثقافة الغربية المعاصرة والإسلام، مبينًا أن الثقافة الغربية قبل المعاصرة كانت متفقة إلى حد كبير مع مبادئ الإسلام، مضيفًا أن المفاهيم الإسلامية للأسرة مفاهيم خالدة لم تتغير بتغير الزمان والمكان, شأنها فى ذلك شأن الثوابت في الإسلام، موضحًا أنه ليس من العدل أن تساوي بين مختلفين، فإذا حكمت علي شخصين بأنهما مختلفان فالمساواة المطلقة بينهما تعد تناقضا.

واستشهد فضيلته بموقف عباس العقاد من المطالبة بالمساواة المطلقة بين الرجل والمرأة فى الحقوق والواجبات، حيث أطلق عليها "لجاجة فارغة"، مبينا أن اللجاجة معناها الاستمرار في العناد وعدم قبول الحق أو الرأي الآخر وهي ضد الطبيعة، مشيرا إلى أن ما سماه العقاد لجاجة صار اليوم حقًا من الحقوق في الثقافة الغربية، وأصبح هناك مؤتمرات واتفاقيات دولية تنادي بمنع التمييز بين الرجل والمرأة منعًا مطلقًا بأى شكل ولو على حساب الدين.

وأوضح فضيلته أن التكاليف لا تتساوى، لأن هناك فرق بين مكلف ومكلف آخر في الطاقة والقدرة على أداء هذا التكليف، ولذلك فإن المساواة في الإسلام تجدها مشروطة بالعدل، والإسلام اعتبر أن المساواة قيمة عليا من قيم الأخلاق وبشر بها وبشرت بها الأديان قبل الإسلام أيضًا، كما أن الفطرة تبشر وتحكم بها، ولكن بحيث لا تصطدم بقيمة العدل، فالأحكام الشرعية لو تتبعتها وفكرت في فلسفتها تجدها في النهاية مرتبطة بالجانب الأخلاقي.

و أضاف شيخ الازهر فضيلة الإمام الأكبر  ا د أحمد الطيب , أن القيم إذا تعارضت فإن الإسلام يقررالقيمة الأكثر تأثيرا ويترك الأقل، فإذا كانت المساواة ستؤدي إلى الظلم وضياع العدل، فيجب تنفيذ العدل، فحين تسوي بين مختلفين فهذا معناه أن أحد المختلفين سيتعرض للظلم، فالمساواة في هذه المسألة لا تمثل قيمة أخلاقية بل ظلم، لذا لا يعتد بها.

من نحن

  • مجلة كاسل الرسالات السماوية معنية بتوضيح مفهوم الدين الصحيح السمح الوسطى والمعايشة السلمية وقبول الآخر فى مجتمع واحد متناسق الأطراف  
  • 0020236868399 / 00201004734646
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.