* الايقونة وإشكالية التحريم في المسيحية *
كاسل الرسالات السماوية Written by  أيار 13, 2019 - 317 Views

الايقونة وإشكالية التحريم في المسيحية

د/ شهد ذكى البياع

الايقونة هي صورة مقدسة وهى ليست مجرد قطعة فنية، انما هي تعبير عن الايمان ، تتحدث من خلال الالوان، وتمثل في الصورة ما أعلنه الانجيل في الكلمات .

ويبدو الفارق بين المسيحيتين البيزنطية والغربية واضحًا، فإن اختلطت السبل في الغرب بين تقديم الصورة والرسم والتمثال كأيقونة مقدسة وعبادة الاوثان التي تناقلتها الشعوب الجرمانية، لتدخلها المجال الروماني الغربي فأن بيزنطة انتقلت مباشرة من عبادة الامبراطور الى عبادة الايقونة وفي كثير من الاحيان كان الاباطرة سباقين في هذا الانتقال .

الجذور التاريخية للأيقونة :

تأثر المسيحيون الأوائل في بادئ الأمر بالإرشادات اليهودية التي تمنع تصوير الله غير المنظور. والخوف من التماثيل والصور المستخدمة عند الوثنين في عبادة الأصنام، فعلى مدى قرنين من الزمن لم يكن للمسيحيين تعبير فني خاص، لكن فيما بعد ظهر تعبير صوري عن طريق تزيين تجريدي وزخارف من نبات وورود، ثم مواضيع طبيعية، وبخاصة في مشاهد ريفية مع حيوانات وأشخاص، ومن هنا كان دخول الفن التشكيلي في المسيحية نحو بداية القرن الثالث.

المرحلة الأولى من القرن الثاني للثالث:

قد نستطيع وضع تأريخ بداية عصر الأيقونات في الكنيسة مع اطلالة القرن الثاني والذي توجد منه رسوم ونقوشات رمزية وأن حروفها الأولى باليونانية

المرحلة الثانية من القرن الرابع للقرن السادس:

ومنذ النصف الثاني من القرن الثالث اخذ المسيحيون يستعملون رموزاً تشكيلية وصوراً رمزية.

كما بالإضافة  الى تلك الرموز المتجذرة في الثقافة الرومانية والتي تغلغلت في الصور المسيحية الاولى، فإن خلق رموزٍ مسيحية مكتفية بذاتها في المفاهيم نفسها بات امراً واضحاً فكثرت هيئة "السمكة" رمزاً للسيد المسيح و "الحمل" دلالةً للفداء… و "الحمامة" رمزاً للروح القدس).

وكان لاحتكاك الكنيسة الناشئة بالحضارات المحلية للإمبراطورية الرومانية دورا ساهم في قبول تلك الرموز وإعطائها مفهوما مسيحيا.

إن الأيقونة تلعب دورًا تعليميًا وإعلاميًا ويتحدث القديس يوحنا الدمشقي عن فاعلية الأيقونات المقدسة، فيقول: "إن لم يكن لدي كتب. فأني أذهب إلى الكنيسة... فأن الرسوم تجعلني مفتوناً كما تفعل الأرضالمزهرة، فتحرّك مجد الله في روحي" ، وترتبط الأيقونة بالليتورجيا من ناحية النص أيضا وهما متشابهان إلى حد بعيد. وفي النارثكس تصَّور مشاهد من العهد القديم (لكونه المدخل إلى العهد الجديد). وللأيقونة أيضاً مهمة ليتورجية أخرى، إذ لكل يوم أيقونة خاصة بشفيع ذلك اليوم أو المناسبة التي لها نعيّد.

الايقونة وإشكالية التحريم في المسيحية


حرب الايقونات Iconoclasm :

توجد قواسم مشتركة بين اتباع الديانات السماوية، في ما يخص مسألة النظر الى الرسوم الدينية, مثلاً نجد صراعاً بين مؤيد ومحطم لها، لقد وصلت المعارضة الى درجة تحطيم هذا الفن الذي تظهر فيه صور الشخصيات المقدسة . واليهودية لم تحاول استخدام الفن في خدمة الدين، الا في عهدي داوود وسليمان، لأن اليهود في دورهم الوثني عبدوا العجل وهو العجل آبيس المصري، ظهرت الحملة ضد الأيقونات عام ( 726م - 841م )والتي كانت عن عدم فهم عميق لعمل الأيقونة الإيماني والروحي في الكنيسة فأحرِقت الأيقونات وأتلِف معظمها، وردت الكنيسة من خلال المجمع المسكوني السابع 787م ،إن الأيقونة تحمل صورة شبه الأصل، وإكرامُنا ينصرف إلى الأصل، لهذا فهي موقرة ومقدسة.وفي الفترة ما بين (726م- 842م) ، وخاصة ما بين (741م – 842م) نادى الامبراطور ليو الثالث، الذي صعد الى الحكم في سنة 717م، بتدمير الايقونات واتلافها.

فبعد تنحية الامبراطورة (آيريني) عن السلطة، تكررت مأساة تحريم الايقونات في عهد ليون الخامس (813- 820م) وميخائيل الثاني (820- 829م) وثيوفيلوس (829- 842م) وما أن توفي هذا الأخير وتولت زوجته الامبراطورة (ثيودورا) زمام الأمور في البلاد كوصية على ابنها القاصر ميخائيل الثالث، حتى عقد مجمع مسكوني في القسطنطينية سنة (843) تقرر فيه وللمرة الثانية مناهضة اللأيقونية.
وقد وقفت بلاد اليونان مع الاديرة تذود عن الصور , كما أن ( أوغسطين ) وجد في فن القرون الوسطى , وفقاً لاراء أفلاطون , أن العالم رائع لانه من صنع الله , فالله هو الجمال الابدي غير المحسوس والجمال المحسوس برأي أوغسطين هو رمز لوحدة ما وراء الطبيعة , وهو في جوهره العميق تعبير عن الخير والحقيقةوبعد هذه الحركة التي سميت بجماعة كاسري الايقونات والأصنام، والتي استمرت مئة وعشرين عاماً . عادت الفنون الى سابق عهدها في التصوير الكنسي، وعادت الكنيسة تشمل الفنانين بحمايتها ورعايتها، اذ ان اثارهم الفنية ذات المضامين الدينية كانت ذات تأثير في بعث روح التدين والتقوى في نفوس المؤمنين الذين يشاهدونها

الايقونة البيزنطية :

تتحرر الأيقونة البيزنطية من تجربة الإنسان الأرضيّة لتتسامى بحركة تصاعديّة نحو السماء، إنها فن السهل الممتنع البسيط الصارم. إن السر الذي يكتنف الأيقونة البيزنطية هو نورانيّتها وتحررها من الزمنيّة, ففي فضاء الأيقونة نور ٌمطلق بسبب الخلفيّة الذهبيّة وتلوّن مساحاتها بألوان داكنة ثم تشكّل الرسم رويداً رويداً بالألوان الأفتح إلى أن تنتهي ببؤرة الضوء, لذا يظهر أن الأشخاص والأشياء لا تنار بمنبع ضوئي إنما هي منبع الضوء. غالباً لا يُرسَم الله الآب في الأيقونة إنما يُعبَّر عنه برمز كالشعاع أو اليد المبارِكة.

ومنذ القرنين الثاني والثالث اخذ المسيحيون يرسمون وينحتون صورا رمزية ومشاهد خلاصية "فن الدياميس والتوابيت وساهم في تكوين فن الأيقونة الفن الهيليني القديم وزخارف المخطوطات القديمة والرسوم الجدارية التي ازدانت بها القصور والمعابد التي أمر بصنعها الملوك قبل المسيحية. ولما كانت المسيحية منبثقة في الأصل من اليهودية التي تحرم التصوير، فإن الأيقونة أو الصورة إنما تعود إلى تأثر المسيحية بالديانات الأخرى التي ترعرعت في وسطها، مما أدى، من الناحية الثيولوجية، إلى تبريرها فيما بعد من قبل آباء الكنيسة في قرونها الأولى من منطلق الاعتقاد المسيحي القائل بتجسد الألوهة في المسيح وتعددت مدارس الايقونة البيزنطية.

الايقونةالروسية :

مع دخول المسيحية الى روسيا عام 988م من بيزنطة ، دخلت مجمل القيم الجمالية والفنية والطقوس المسيحية الشرقية لتشكل ايقونغرافيا بيزنطية – سلافية هي امتداد لمنظومة العقيدة والقوانين الايقونغرافية الوسيطة : فن الجداريات : الفسيفساء- الايقونات المنمنمات وتركزت في مدينة كييف، ثم نوفغورد وبسكوف ولاحقاً موسكو وبطرسبرغ ، ثم فلاديمير وسوزدال وغيرهاوفن الايقونات تختلف في التفاصيل الاسلوبية بين مدينة واخرى او مدرسة واخرى لكنها في الطار الايقونغرافي البيزنطي العام.
​أضافت مدارس روسيا لفن التصوير المسيحي شفافية روحانية وتجدد في القيم الاسلوبية ، كانت هي الامتداد الابداعي للفن الايقوني المسيحي – الشرقي في الوقت الذي تراجعت فيه بيزنطي او اعتراها الانحطاط والذبول وقع سقوط الدولة البيزنطية بيد الفتح العثماني عام 1453 لجأ العديد من المصوريين والمعماريين والرهبان البيزنطيين الى روسيا وساهموا بالتالي في احياء التراث الايقوني الروسي .

الايقونة السريانية :

ان السريان لم يعتمدوا على قواعد ثابته او تقنية خاصة كما فعل فيما بعد الروس والبيزنطنيون ولم يفكروا في اعطاء الصورة او الأيقونة معان لاهوتية دقيقة من خلال القياسات والابعاد الهندسية التي قامت عليها الايقونة البيزنطية, ولاشك ان عدم ارتباط السريان بامبراطورية (سريانية )هو احد اهم العناصر المؤثرة في ايفاء الفن السرياني بذات الشكل في خطوطه ومتعاطفا مع انماط فنون حضارات متعاقبة .

وقد نشأت الاعمال الفنية المسيحية نشأة عفوية ,من خلال تعبير الفنان عن ايمانه, وكان الشعب السرياني يكرم الأيقونات , وقد اثارت هذه الحركة شيئا من التفكير اللاهوتي ,وقادت الى تحديد هويتها والوقوف على غاية صنعها . "واغلب الظن ان الايقونات السريانية قد نشأت في بيئة شرقية مشبعة بروح هلينية ,فكنائس السريان في هذا الشرق القديم ,مدينة في بدايات تأسيسها , لتلك الروح الهلينية المتمازجة، أن تأثيرات الفن السرياني واضحة في هيئة الملابس على شخوص المصورات العربية وطريقة تكييفها للحياة العربية الأسلامية وخير النماذج التي تمثل هذه الحقب ,مخطوطة رسائل أخوان الصفا ,وأصل الكتاب يعود الى القرن العاشر الميلادي وهي فترة أزدهار الحضارة العربية الأسلامية .

الايقونةالقبطية :

تعتبر الايقونات بمثابة وسيط بين المؤمن والقديس، فهي رسالة تقوم بدور تعليمي له فاعليته في حياة الكنيسة، فمن خلال لغة الالوان البسيطة توضح تعاليم الكنيسة، وهي أيضاً تصور أحداث العهد القديم والجديد، ومعظم الايقونات القديمة ترسم على الخشب ويتم تعليق الايقونات على جدران الكنيسة وتستخدم اثناء الطقوس والشعائر الدينية في البداية اقتصرت الايقونات على التعبير الرمزي (مرحلة الرمز) فكان السيد المسيح يصور وهو يحمل صليباً أو يحمل خروفا (الراعي الصالح) والروح القدس كان يصور على شكل حمامة، وكان يرمز للكنيسة بالصياد وتعتبر صورة السمكة أقدم رمز في الكنيسة القبطية.وفي مصر أرتقى فن رسم الايقونات عند الأقباط ولا سيما النقوش البارزة على الخشب، ولعل من أبرز الأمثلة على ذلك الباب الخشبي الثمين وهو من بقايا كنيسة القديسة بربارة بمصر القديمة

.ويوجد في متحف ميلانو بايطاليا لوحة للقديس مارمينا العجايبي ترجع الى القرن السابع، نرى ملامح هذا العمل البساطة في تعبير الوجه وحركة الذراعان البسيطة اما الأردية فقد تموجت فيها الطيات وتم التعبير عنها في واقعية محسوسة.


من نحن

  • مجلة كاسل الرسالات السماوية معنية بتوضيح مفهوم الدين الصحيح السمح الوسطى والمعايشة السلمية وقبول الآخر فى مجتمع واحد متناسق الأطراف  
  • 0020236868399 / 00201004734646
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.